block-machine

أنواع البلوك المعزول

انواع البلوك العازل للحرارة و الصوت :

1) البلوك الاسمنتي المعزول بالفلين ويفضل ان يكون لون الفلين ازرق وليس ابيض ويكون الضغط لا يقل عن 20 بار ، ووزنه لا يقل عن 18 ك في كل الحالات ويصل الى 21 ك في بعض المناطق التي تستخدم سماكة 3 سم او اكثر وهناك اشكال للمعزول منها العزل بكامل طول البلوكه ومنه الشريحة في منتصف البلوكه

2) البلوك البركاني وهو له نفس الشكل للإسمنتي ولكن تختلف المواصفات الفنية للبلوكه حيث انه اخف ويستخدم البحص البركاني المقاوم للحرارة لمادته البركانية الطبيعية وفي اختبارات الحرارة هو يمثل اقوى عازل طبيعي ، لذلك اسعاره تعتبر اعلى من الاسمنتي العادي والاحمر والابيض .

3) البلوك الأحمر الفخاري المعزول بالفلين : وهو اخف انواع البلوك من حيث الوزن واقل في العزل الحراري وعزل الصوت ولكنه خفيف في المباني ولا ينصح ان يتم البناء به في الادوار البدروم والاول ولا عند الجدار الملاصق للجار وسعرة اعلى من الاسمنتي العادي و المعزول واقل من البركاني او في نفس المتوسط

4) البلوك الابيض ( السيبروكس ) وهو من انواع البلك الذي يقاوم الحرارة وتم توصيفة كطوب عازل ووزنة خفيف عن الجميع واطواله 60 سم واعلى في السعر بالضعف ولكنه عازل قوي ويعاب علية في طرق تماسكة مع بعضه وخفيتة عند تعرض المبنى للاهتزاز او اهتزاز الابواب ولكنه ثبت وجودة في الفترة الاخيرة مع باقي انواع البلوك

ملاحظات على جميع انواع البلك والعزل بالمباني
من الأفضل استخدام البلوك الاسمنتي في الأدوار السفلية في البدروم والدور الأرضي لقوته ولكون مساندا مع الصبات الخرسانية في تحمل الأوزان أما باقي الأدوار فيستخدم الطوب الأحمر لخفته ….. بل يتحتم استخدام البلوك الاسمنتي في الجدران الفاصلة بين الوحدات السكنية اقصد الجدران التي تفصل الوحدة السكنية عن الوحدة السكنية الأخرى …..لقوته ولكونه أقوى من الطوب الأحمر في عزل الأصوات …..

والخلاصة سانقلها حرفيا وهي :
استخدام الطوب الأحمر الفخاري في الجدران سوف يخفض طاقات حجم وحدات التكييف 
الى نسبة ٤٠ % من الحجم المعتاد استخدامه وذلك وفقًا لنتائج الدراسة التي قام بها معهد البحوث في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن
خفض استهلاك الكهرباء السنوي بمعدل ٥٠ % عن الاستهلاك المعتاد في مباني البلك الأسمنتي وذلك وفقًا لنتائج نفس الدراسة التي أجراها معهد البحوث خفض تكاليف الصيانة والتشغيل بنسبة ٧٠ % وذلك نتيجة مباشرة لخفض الأحمال على الهيكل الخرساني

ولكن في النهاية 
ان العزل الحراري الامثل في المباني هو جدار بلوك أي كان بركاني او اسمنتي او احمر او ابيض بسماكة 15 سم وشريحة فلين ضغط 20 او شريحة صوف صخري ثم جدار بلوك 10سم أي كان النوع 
وهذا من خارج المبنى لكامل اتجاهات المبنى ، امام الحوائط الداخلية فلا يلزم عزلها وهذا ما تم توصيفه بالدرجة الاولى من الدليل الارشادي للعزل الحراري لوزارة الكهرباء والمياه 
لان هذا النظام يحقق العزل الكامل للمبنى اما باقي انواع العزل فهو يتم من خلاله تسريب الحرارة من خلال الجسور مثل ( الميدات – الاعمدة – الاسقف )
كذلك هناك بعض الاشخاص لتوفير المساحة والتكلفة بالمبنى يقوموا ببناء الجدار مساوي للاعمده ثم يقوموا بتثبيت شريحة العزل من الفلين او الصوف الصخري ثم تثبيت الرخام او الحجر للواجهة بالكامل وذلك لتوفير الجدار الثاني للمبنى ( صورة رقم 5 )

block-machinery

مراحل صناعة الطوب الإسمنتي

إنتاج الطوب صناعيا :

عملية إنتاج الطوب في المصنع تمر بعدة مراحل :

المرحلة الأولى :

وهي عبارة عن تجميع خلطة الطوب بالمقادير المطابقة للمواصفات ومن ثم وضعه في آلة تسمى الخلاط

الخلاط :

يستخدم لخلط المادة المكونة للطوب حيث تجمع وتوضع في حوض مصنوع من الحديد يكون بقطر 1.5متر و يسمى ” السلة ” , حيث تنتج هذه السلة 15 طبه , بعد ذلك يتم تشغيل الخلاط بمحرك كهربائي وذلك لتحريك اذرعة الخلط الموجودة داخل الحوض لتخلط المادة وتجعلها متجانسة.

المادة المكونة للطوب – الخلطة :

اسمنت بورتلاندي
حصمة سمسمية وتصنف حسب نوع الصخور
صخر سيالين – صخر ريفافين – صخر بازيلت وتسمى هذه الحصمة بحصمة الجبل وهي ذات لون اسمر مع بني
الرمل : رمل سافية صنف SW
الماء : وهو ماء نظيف صالح للشرب
المقادير: 2 كيس اسمنت + 1.4 طن حصمة + 200 كيلو رمل + 30-70 كيلو ماء
تختلف كمية الماء في : الصيف 70  كيلو – في الشتاء 30  كيلو

عملية التشغيل:
نبدأ بتشغيل الخلاط.
نضع 200 كيلو رمل فيه + نضع 600 كيلو حصمة + نضع 100 كيلو اسمنت + نكمل 800 كيلو حصمة وبعد ذلك نسكب الماء .
ننتظر من وقت بدء التشغيل لنهايته 15  دقيقة وبالتالي تنتج الخلطة الخرسانبة للطوب متجانسة و يكون قوام الخلطة بنسبة 30%  جاف (مفلفل).

 : المرحلة الثانية

وهي عبارة عن نقل هذه الخلطة من الخلاط للماكنة التي تقوم بتشكيل الطوب, وتكون عملية النقل عبر حاملات (عربات يد) وهي تتحرك يدويا حيث تملئ كل حاملة بالخلطة وتتجه للماكنة , بعد ذلك تسكب الخلطة في الماكنة حينئذ تبدأ الماكنة بكبس الطوب حسب الشكل المطلوب داخل قوالب معدنية مصنعة بدقة سب المقاسات المطلوبة مع استعمال الهز الميكانيكي الكافي لإعطاء الطوب أقصى درجات دمك ممكنة .

المرحلة الثالثة :

يجفف الطوب بعد إخراجه من القوالب لمدة3  ساعات.
تبدأ عملية رش المياه عليه (السقاية) حيث يسقى 
3مرات في اليوم وتكون السقاية بكثافة ,تستمر هذه العملية 48 ساعة.
بعد ذلك يتم نقل الطوب ( يكون على شكل صفوف أرضية ) إلى ما يسمى ( قواعد خشبية ) حيث يتم شحنه وربطه
.
طوب 
20 سم … … 75 طوبة .
طوب 
17 سم … … 80 طوبة .
طوب 
15 سم … … 85 طوبة .
طوب 
10 سم … … 125 طوبة .

brick making machine

صناعة الطوب الأسمنتي تتغلب على الأحمر

يتجه معظم المستثمرين للصناعات الصغيرة والمتوسطة، لكونها لا تحتاج إلى رأس مال كبير أو عمالة كثيرة، فعلى سبيل المثال صناع الطوب الأسمنتي، التي تتكون من مرحلتين أساسيتين، مع قدرة تنافسية عالية علي نظيره الأحمر وسعر أقل للمستهلكين.

في البداية قال “أحمد سعيد” أحد العاملين في مصنع الطوب الاسمنتي, إن مراحل تصنيع الطوب تتلخص في مرحلتين، مضيفًا أن الطوب له قدرة صلابة عالية، وسعر تكلفة قليل علي عكس الطوب” الطفلي” الأحمر.

وذكر “أحمد”، أنه يتم وضع المواد الخام في ساحة كبيرة، وتجميع المكونات الأساسية من “اسمنت، ورمل، وسن، وأكسيد، وماء”، ومزجهم في آلة تسمى “الخلاط“.

وأشار “محمد رجب” أحد العاملين في المصنع ، إلى أنه بعد خلط المواد الخام ينتج مادة الطوب الاسمنتي، ويتم نقلها بعربات يدوية صغيرة للمرحلة التالية، مضيفًا أنه يتم وضع المزيج في “المكبس” الذي يقوم بدوره بضغط المزيج وصبه، لإنتاج الطوب.

وأوضح”محمد ” أنه يتم وضع الطوب لمدة يوم في الهواء الطلق، ليجف ويكون جاهز تمام للاستخدام، لجميع أغراض البناء، مشيرا إلى أنه لديه القدرة علي تحمل الرطوبة العالية.

concreteblockmachine

تاريخ الطوب و صناعته

تتوقف طبيعة مواد البناء المستعملة في إقليم ما علي عوامل كثيرة أهمها المناخ ودرجة وحضارة الشعب ونوع المواد الممكن الحصول عليها ولقد روي ديودرس أنه يقال ان المصريين في العصور القديمة صنعوا بيوتهم من البوص ولا تزال أثار من ذلك في الحياة اليومية لدي الرعاة فنلاحظ في مصر في المأري البدائي أنه مصنوع من البوص المجفف للوقاية من الشمس والروح ونستطيع أن نتصور المراحل التالية لذلك بيد أن الإنسان بعد ذلك قد شعر بالحاجة إلي ما هو أكثر متانة من البوص والأغصان ومن هنا فلقد كان الطين والحجر هم المادتان الصالحتان لبناء المساكن.
الطوب :
ترجع صناعة الطوب إلي ما قبل عصر الأسرات وتعود أقدم أثارها الي ما يقرب من ثمانية آلاف عام لم تكن صناعة الطوب في عهد قدماء المصريين مختلفة عما هي عليه الآن بل مازالت كما كانت سواء من ناحية التكوين أو التصنيع أو فريقة البناء ولقد صنع قالب الطوب من طمي النيل الذي يقدمه اله النهر كل عام علي شاطئيه هدية لأبناء رامية وترجع أقدم لبانات وجدت بمصر إلي عصر ما قبل الأسرات فهناك طوب يعود لنقادة كما كثر عليه في مقبرتين ملكتين في أبيدوس ولد كان الطوب أكثر شيوعاً في مقابر عصري الأسرتين الأولي والثانية في سقارة وأبيدوس فيوجد في أبيدوس حصن مهدم من الأسرة الثانية ولا يزال السور ارتفاعه 35 قدماً . ولقد ذكر في التوراة عادة المصريين في استعمال التبن لصنع الطوب المجفف بحرارة الشمس وعمله لا يستلزم عالية من الجودة والمهارة . ولقد ظل يستعمل الطوب اللبن في العمارة المدنية في مصر حتى فترات طويلة امتدت إلي العصر المتأخر مما أدي إلي انهيار هذه العمائر بخلاف العمائر الدينية والجنائزية ولقد كانوا يخلطون الطين بالتبن أو قشر البوص وتخمر العجينة في أحواض خاصة تشكل بعدها قوالب الطوب في فرم خشبية ثم يرص لتجف في الشمس وهي نفس الطريقة المستعملة الي اليوم

من أجل مشاهدة تفاصيل الماكينة التي تنتج قطعتين بلوك إسمنتي في الضغطة الواحدة يمكنكم الضغط على رابط الماكينة اليدوية

من أجل مشاهدة تفاصيل الماكينة التي تنتج 4 قطع بلوك إسمنتي في الضغطة الواحدة يمكنكم الضغط على رابط الماكينة الاقتصادية