لبنان



download
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

لبنان

images

تعدّ الجمهورية اللبنانية دولة عربية عاصمتها بيروت، وتقع على الشاطئ المطل على الجزء الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، وتُعدّ واحدة من أكثر البلدان المكتظة بالسكان، وبالعودة إلى تاريخها فهي تعتبر موطناً لأقدم الحضارات البشرية في الألفية الثالثة قبل الميلاد خاصةً المنطقة الساحلية منها، فكانت من أهمّ المراكز الثقافية والتجارية في ذلك الوقت، وكان لتضاريسها الوعرة دوراً مهماً على مرّ التاريخ في لجوء عدة جماعات إليها، وأُعلنت كدولة جمهورية عام 1926م، وفي عام 1946م حصلت لبنان على استقلالها بعد الانتداب الفرنسي

تاريخ لبنان

كانت لبنان تابعة لولاية سوريا وتضُمّ: طرابلس، وبيروت، وصيدا، وصور، والمدن الساحلية المحيطة فيها، وبعد الحرب العالمية الأولى تمّ تقسيم الدول العربية حسب اتفاقية سايكس- بيكوعام 1916م إلى مناطق بريطانية وفرنسية خضعت فيها لبنان لسيطرت فرنسا، ورسمت فرنسا الحدود بين سوريا ولبنان وفي عام 1920م أعلنت السلطات الفرنسية إنشاء دولة لبنان وسمّتها لبنان الكبير، وخلال تلك الفترة كافح اللبنانيون للحصول على الاستقلال، وبدؤوا على عدة مراحل، تمّت المرحلة الأولى من الاستقلال في 26 تشرين الأول/نوفمبر 1941م، وفي 1 كانون الثاني/يناير 1944م أعطت فرنسا كامل الصلاحيات للسلطة اللبنانية، وفي عام 1946م خرجت فرنسا من أراضي الدولة اللبنانية.

نظام الحكم في لبنان يعدّ نظام الحكم في الجمهورية اللبنانية برلمانياً ديمقراطياً، يرأسها رئيس الجمهورية، وتستمر فترة حكمه لمدة 6 سنوات،وأهمّ ما يميّز جمهورية لبنان تمتّعها بالديمقراطية، فهي تركّز بشكل أساسي على احترام الحريات بكافة أشكالها، كحرية الرأي العام والمعتقد، كما تحترم كافة حقوق المواطنين دون أيّ اعتداء على حرّية الآخرين، وتنادي بالمساواة في الحقوق والواجبات دون تمييز، وتطالب باحترام العدالة الاجتماعية، أمّا بالنسبة للدستور اللبناني فيتمّ تطبيقه حسب الميثاق الوطني التابع لعام 1943م، وفي الوقت الحالي تمّ تخفيض عدد الدوائر الانتخابية من 23 إلى 15 دائرة انتخابية، بحيث يُسمح باختيار المرشح الأنسب من القائمة الانتخابية الموافق عليها، ويتمّ انتخابهم كل 4 سنوات.

علم لبنان

مرّ العلم اللبناني بعدّة تغييرات على شكله وألوانه؛ بسبب تعدّد السلطات التي حكمت لبنان، لكنّ العلم المُستخدَم في الوقت الحالي مستطيل الشكل، مُقسّم إلى ثلاثة أجزاء أفقية ملونة باللون الأحمر في الجزء العلوي والسفلي، واللون الأبيض في المنتصف، بحيث يكون سمك الجزء الأبيض ضعف الجزء الأحمر السفلي والعلوي، وتتوسطه شجرة الأرز ذات الجذع الأخضر، وتمّ اعتماد العلم الحالي بعد انتهاء الانتداب الفرنسي وحصولها على الاستقلال في 7 كانون الأول/ديسمبر 1943م.

هناك دلالات رمزية لألوان العلم اللبناني الحالي، وهي

يرمز اللون الأحمر إلى الدماء التي أُريقت دفاعاً عن الوطن خلال فترة الانتداب.

يرمز اللون الأبيض إلى الثلج، ويرمز للسلام والنقاء.

تمّ اختيار شجرة الأرز المشهورة التي تعيش في جبال لبنان لتكون رمزاً للقداسة والخلود والسلام.

جغرافية لبنان

موقع لبنان تقع الجمهورية اللبنانية في الشرق الأوسط على السواحل الشرقية للبحر الأبيض المتوسط، وتعدّ ثاني أصغر دول الشرق الأوسط، وتقع إحداثياتها بين دائرتي عرض ′03 °33 و′04 °34 شمالاً، وبين خطي طول ′06 °35 و ′37 °36 شرقاً، ويبلغ متوسط طول الدولة 217 كم من الجهة الشمالية إلى الجهة الجنوبية، ويتراوح عرضها بين 80 في الشمال إلى 48 في الجنوب تحدّها من الجهة الشمالية الشرقية سوريا بطول 403 كم، وتحدها من الجهة الجنوبية دولة فلسطين المحتلة بطول 81 كم، ومن الجهة الغربية البحر الأبيض المتوسط بطول 225 كم، وتبلغ مساحتها الكلية 10.452 كم2 وتُشكّل مساحة اليابسة فيها حوالي 10.230 كم2، كما تبلغ مساحة المسطحات المائية حوالي 170 كم2، ونظراً إلى صغر مساحة الجمهورية اللبنانية وكثافة سكانها وقلة الموارد الطبيعية فيها فإنها تعتمد على زراعة الأراضي الصالحة لزراعة الحمضيات والقمح والقهوة والارز والمطاط، وتلجأ إلى استيراد الموارد التي تحتاجها وتُصدّر الملح والحجر الجيري.

منح الموقع الجغرافي دولة لبنان عدة أدوار مهمة، منها:

تمثل نقطة عبور من وإلى الدول العربية.

ساعد خطها الساحلي على إنشاء الموانئ وتطوير الأنشطة التجارية.

تُعدّ وجهة سياحية مهمة تستقطب السيّاح من كل مكان؛ نظراً إلى طقسها المعتدل ومناظرها الطبيعية.

تُعدّ دولة ذات مركز تجاري، وثقافي، ومصرفي.

محافظات لبنان

تنقسم الجمهورية اللبنانية من الناحية الإدارية إلى ثماني محافظات رئيسية، وأربع مناطق رئيسية من الناحية الجغرافية. ولمعرفة مزيد من المعلومات حول محافظات لبنان، يمكنك الاطلاع على مقال ما هو عدد محافظات لبنان.

مناخ لبنان

تتميز لبنان بمناخ البحر الأبيض المتوسط، وتمُر بأربعة فصول، وبشكل عام تمتد فترة هطول الأمطار بين شهري تشرين الثاني/ نوفمبر، وآذار/ مارس، وتتبعها فترة جفاف تقل في نسبة هطول الأمطار، وتتباين كمية الأمطار السنوية على مدن لبنان، ففي جبل لبنان يترواح معدل سقوط الأمطار بين 1000-1400 ملم، أمّا في وسط وشمال البقاع فيترواح بين 200-600 ملم، وفي الأجزاء الجنوبية تُقدّر كمية الأمطار بين 600-1000 ملم، أمّا في المناطق الساحلية فتتراوح بين 600-800 ملم

تتأثر لبنان عادة بعاصفة شتوية بين شهري كانون الأول/ ديسمبر، وشباط/فبراير، وفي الصيف تتأثر بأعاصير عكسية شبه استوائية بين شهري حزيران/ يونيو وآب/ أغسطس، وهناك توقعات مستقبلية لتغيّر المناخ؛ كما بينت نتائج اللجنة الدولية للتغيّرات المناخية (IPCC)، إذ يُتوقع أن تنخفض كمية الأمطار بنسبة 20-30%، إضافة إلى ارتفاع درجات الحرارة بين 2°-3° درجة مئوية في آواخر القرن الواحد والعشري

سكان لبنان

ديموغرافية لبنان الكثافة السكانية في لبنان وفقاً لبيانات الأمم المتّحدة المعتمدة في موقع (www.worldometers.info) وصل عدد سكان لبنان وتحديداً بتاريخ 17 كانون الأول/ ديسمبر لعام 2019م إلى 6,841.668 نسمة، وهو في ازدياد مستمر، ويحتل بذلك المرتبة 108 في الترتيب بين دول العالم بالنسبة لعدد السكان، أي يُشكل نسبة 0.09% من إجمالي عدد سكان العالم، وعند مقارنة مساحة لبنان مع عدد سكان لبنان يتبين وجود اكتظاظ سكاني فيها، إذ يصل عدد الأفراد إلى 670 نسمة لكل 1 كم2، وهناك تركيز كبير للسكان في المدن الحضرية، إذ يعيش ما نسبته 78.5% من السكان في الأماكن الحضرية،ويعيش غالبية الناس بالقرب من ساحل البحر الأبيض المتوسط، بينما تقل الكثافة السكانية في وادي البقاع في الجهة الجنوبية الشرقية من جبال لبنان باعتبارها مناطق زراعية

وفيما يأتي معطيات السكان

التركيب العرقي: العرب، والأرمن، وآخرون

الديانات: المسلمون، والمسيحيون، والدروز، وغيرهم.

اللغات: العربية، والفرنسية، والإنجليزية، والأرمنية.

الولادات: 14.1 مولود لكل 1,000 نسمة (2018م).

الوفيات: 5.1 وفاة لكل 1,000 نسمة (2018م).
أعمار السكان: 0-14 عاماً: 23.32% ذكور وإناث، 15-24 عاماً: 16.04% ذكور وإناث، 25-54 عاماً: 45.27% ذكور وإناث، 55-64 عاماً: 8.34% ذكور وإناث، 65 عاماً فما فوق: 7.03% ذكور وإناث.

منتصف العمر: الذكور: 30.7 عاماً، الإناث: 31.9 عاماً.

سكان الحضر: 88.8%.

نسبة الجنس: عند الولادة: 1.05 ذكور/ إناث، 0-14 عاماً: 1.05 ذكور/ إناث، 15-24 عاماً: 1.05 ذكور/ إناث، 25-54 عاماً: 1.03 ذكور/ إناث، 55-64 عاماً: 0.9 ذكور/ إناث، 65 عامًا أو أكثر: 0.76 من ذكور/ إناث.

اللغة والديانة في لبنان

تعدّ اللغة العربية اللغة الرسمية في لبنان، وبالرجوع إلى الوراء تعدّ اللغة الفينيقية أقدم لغة منطوقة بين السكان على الأراضي اللبنانية وتُسمى باللغة الكنعانية، وبعد ذلك انتشرت اللغة السريانية والآرامية المرتبطان باللغة الفينيقية، وأصبحت اللغة الآرامية اللغة المتداولة بين الناس حتى بداية القرن الثاني بعد الميلاد، بعدها أصبحت اللغة السريانية اللغة السائدة حتى أواخر القرن العاشر، وغيرت الكثير من الحروف وأدخلت أصواتاً جديدة على اللغة، ومع حدوث الفتوحات الإسلامية سيطرت اللغة العربية على لبنان والتي انشقّت من اللغة الآرامية، وأصبحت اللغة الرسمية فيها.اختلطت اللغة العربية مع اللغة الآرامية، وتطورت اللغة العامية بلهجاتها المختلفة من اللهجة السورية، وأصبحت كل منطقة تتميز بلهجة خاصة بها، أمّا اللغة الفصحى فتُستخدم في الخطابات الرسمية، والمحطات التلفازية والإذاعية، كما يتمّ استخدام اللغة الإنجليزية والفرنسية بشكل كبير بين السكان، ومع ذلك لا تعدّان من اللغات الرسمية في البلاد، لكن تكتب المنشورات الحكومية باللغتين العربية والفرنسية، ومع هيمنة القوى الأمريكية في العالم ازدادت أهمية اللغة الإنجليزية، وتنتشر بعض اللغات الثانوية في البلاد كاللغة الأرمنية، واللغة الآشورية، واللغة السريانية التي تُستخدم لأغراض دينية.ينص الدستور اللبناني على حرية الاعتقاد، ويضمن حرية ممارسة الشعائر الدينية بما لا يتعارض مع النظام العام، وتشير إحصائيات لبنان إلى أنّه ما يقارب 61.1% من السكان يعتنقون الديانة الإسلامية، كما تشير الإحصائيات إلى وجود ما نسبته 33.7% من السكان يعتنقون الديانة المسيحية، ويشكل الدروز حوالي 5.2% من الشعب اللبناني، وهناك نسبة قليلة من بعض الطوائف الأخرى.

اقتصاد لبنان

يلعب القطاع الخاص دوراً أساسياً ومهماً في مختلف المجالات الاقتصادية، خصوصاً في قطاع الخدمات، والقطاع المالي والمصرفي اللذَين يمثلان 70% من الدخل القومي اللبناني،وتُعدّ الزراعة وتربية الماشية من الركائز التي يعتمد عليها الاقتصاد اللبناني، فيتمّ زراعة الموز، والخضار، والحمضيات على الأراضي الساحلية، بينما تُزرع محاصيل الزيتون، والعنب، والتبغ، والتين، واللوز على سفوح التلال، أمّا على المرتفعات التي تصل إلى 460 متراً فتنمو محاصيل الخوخ، والمشمش، والكرز، بينما تنبت أشجار التفاح والكمثرى على المرتفعات التي تصل إلى 900 متر، وتُعدّ تربية الدواجن من المصادر الرئيسية للدخل الزراعي

عملة لبنان

تُعدّ الليرة اللبنانية هي العملة الرسمية المُستخدَمة في الجمهورية اللبنانية حالياً بفئتيها الورقية والمعدنية، وتُقسّم الليرة إلى عدّة فئات، هي: 1,000 ليرة، و5,000 ليرة، و10,000 ليرة، و20,000 ليرة، و50,000 ليرة، و100,000 ليرة، أمّا العملة المعدنية هي: 250 ليرة، و500 ليرة، كما يُستخدَم الدولار الأمريكي كعملة متداولة بين الأفراد في بعض الأماكن كالمطاعم والفنادق

الثقافة في لبنان

تُعدّ لبنان من الدول ذات الثقافات المتعدّدة؛ نتيجة لتعاقب الحضارات والثقافات عليها، ولأنّ غالبية السكان هم من العرب، تُعدّ الثقافة العربية هي الثقافة السائدة في المجتمع اللبناني، كما يظهر تأثر الشعب اللبناني بثقافات الغرب نتيجة الانتداب الفرنسي وقربها من اليونان، ما أدّى ذلك إلى انفتاح الشعب اللبناني، ومن العادات التي يتمسّك بها الشعب اللبناني ولاؤهم الجماعي، إذ يعملون ضمن المجموعة بعيداً عن المصالح الفردية، لذلك يشعرون بالحماية والولاء.أمّا عن المطبخ اللبناني، فيشتهر بالمأكولات الشهية والصحية، ويتكون من الخضراوات، والفواكه، واللبن، والزيتون، وزيت الزيتون، وتُعدّ الكبة من الأكلات الوطنية الشعبية في لبنان، ويُمكن تقديم أكثر من طبق في وجبة واحدة كورق العنب المحشي، والتبولة، والحمص، والمخلل، واللحمة المشوية، وبالنسبة للعطل الرسمية فتتعدد العطل بسبب تعدد الطوائف الدينية، لذلك هناك العديد من أيام العطل الخاصة بكل طائفة، وكذلك الأعياد الوطنية، ويُعدّ الفن جزءاً من ثقافة لبنان، حيث تتنوع الحياة الثقافية فيها، وتنظم الدولة العديد من المهرجانات، من أهمّها مهرجان بعلبك الدولي، وبرز عدد من الفنانيين اللبنانين في المسرح، والأوبرا العالمية، والإنتاج السنيمائي والتلفاز، ومن أهمّ الرقصات التي تتميز بها لبنان الدبكة، وتشتهر بالزجل كأحد أنواع الشعر الشعبي، وتمثل الفنانة فيروز أيقونة الثقافة اللبنانية

السياحة في لبنان

HJ

تميَزت الجمهورية اللبنانية بأهمّية ثقافية وتاريخية منذ القدم؛ بسبب نشوء عدد من الحضارات مختلفة الثقافات على أرضها، وزاد وجود بعض الآثار المهمة مثل: الحمّامات العثمانية، والمدن الفينيقية، والمساجد المملوكية، والقلاع الصليبية، والمعابد الرومانية من موروثها التاريخي الذي يستقطب السيّاح من كل مكان في العالم، مما جعلها دولة تعتمد على السياحة بشكل كبير، الأمر الذي يؤثر بشكل ملموس في النمو الاقتصادي

أنواع السياحة في لبنان

تعددت أنواع السياحة بناءً على الهدف المقصود منها، وفيما يأتي أنواعها
السياحة الثقافية: يوجد في لبنان العديد من القلاع، والنقوش، والفسيفيساء، والمعابد، والتوابيت، والتماثيل، والمجوهرات والأواني، والعملات المعدنية، إضافة إلى المنحوتات، واللوحات الفنية، وبسبب تنوع الحضارات التي تعاقبت على لبنان تمّ إنشاء العديد من المتاحف الخاصة والعامة بعضها داخل الأضرحة والأديرة الدينية، وبعضها الآخر داخل المواقع الأثرية.

السياحة الطبيعية وسياحة المغامرات: تحظى لبنان بطبيعتها الفريدة المتنوعة التي تجمع بين الساحل، والمناطق الجبلية المغطاة بالثلوج، والقمم الجبلية الوعرة، وغابات الأرز، إضافة إلى تنوعها البيولوجي، إذ يُعدّ الساحل الجنوبي موطناً للسلاحف الخضراء، كما توفر أماكن مميزة لممارسة الرياضة والمغامرات، ويمكن ممارسة أنواع مختلفة، منها: السباحة، والتزلج الهوائي، والتزلج على الماء، والتزلج على الجليد، وركوب الخيل، والرماية، والغوص، وتسلق الجبال الشاهقة.

السياحة الدينية: تميّزت لبنان باختلاف الطوائف الدينية فيها، كما تميزت بوجود أكبر ديانات العالم فيها، وهما: الديانة الإسلامية، والديانة المسيحية، والتي أوجدت مزيجاً من التراث والتقاليد الدينية، كما تُعدّ مقصداً دينياً للحجاج المسيحيين.

أهمّ الأماكن السياحية في لبنان

ŞĞPĞ

تتعدد الأماكن السياحية في لبنان، منها
معبد باخوس: (بالإنجليزية: Temple of Bacchus)، يُعدّ من أفضل المعابد الرومانية الموجودة في لبنان، بُني في منتصف القرن الأول الميلادي، ويضمّ الرواق الذي يرتكز سقفه ذو الحجارة المنحنية على 8 أعمدة في واجهة المبنى، و15 عموداً موزعين على كِلا الجانبين.

آثار بعلبك: (بالإنجليزية: Baalbek Ruins)، تُعدّ من أبرز المعالم الأثرية في منطقة الشرق الأوسط، وتقام فيها المهرجانات الفنية، كما تضمّ بقايا الهياكل الأثرية والمسرح الروماني.

متحف بيروت الوطني: (بالإنجليزية: National Museum of Beirut)، متحف ثقافي يضُم المقتنيات الأثرية التي تعود إلى الحضارات التي تعاقبت عليها.

محمية شوف للمحيط الحيوي: (بالإنجليزية: Shouf Biosphere Reserve)، تُعدّ أكبر محمية طبيعية لأشجار الأرز في الدولة، إذ تُشكل حوالي 5% من مساحة لبنان، وتضمّ 250 كم من المسارات المخصصة للمشي، وتُعدّ موئلاً لأكثر من 200 نوع من الطيور والثدييّات (الغزلان، والنيصان، والذئاب، وغيرها)، وتُعدّ منطقة انطلاق الطيور المهاجرة بين أوروبا وأفريقيا.

موقع البص الأثري: (بالإنجليزية: Al Bass Archaeological Site)، يعود تاريخ بنائه إلى العصر الروماني في عهد هادريان في القرن الثاني الميلادي، ويضُم العديد من القبور والتوابيت المزخرفة، وميداناً للخيل.

متحف ميم: (بالإنجليزية: MIM)، مَعلم تمّ افتتاحه في جامعة القديس يوسف، لعرض المعادن والأحافير البحرية، وبعض أنواع الديناصورات من خلال شاشات تفاعلية.

الساحة الرئيسية: (بالإنجليزية: Main Square)، وتُعدّ معرضاً لروائع الهندسة المعمارية، بُني فيها مسجد الأمير فخر الدين المعني عام 1493م، وسوق الإسكافي الذي يحتوي على المحلات السياحية، وخان الحرير الذي بني عام 1595م ويُعدّ مركزاً ثقافياً.

متحف كاتدرائية القديس جورج: (بالإنجليزية: St George Crypt Museum)، أدّى سقوط القنبلة عام 1975م على الكاتدرائية الأرثوذكسية إلى الكشف عن آثار تحت البطانة الفضية، والتي تعود إلى الدولة السلوية والعصور الوسطى.

المينا: (بالإنجليزية: Al Mina)، وهو شبكة متفرعة من الشوارع في حي ميناء طرابلس، ويجمع بين الحداثة والعراقة، وتعايش الأديان الأرثوذكسية والإسلامية، ويشتهر بالكورنيش المطل على طول الواجهة البحرية الذي يُعدّ متنفّساً لرواد المدينة، كما يضم آثاراً للمدينة الفينيقية التي أصبحت تحتوي على العديد من المقاهي والمحلات التجارية.

قصر بيت الدين: (بالإنجليزية: Beiteddine Palace)، معّلم أثري عريق في جبال الشوف، وبُني في العهد العثماني في القرن 19 بأمر من الأمير بشير شهاب الثاني، ويتميّز بتصميمات عربية تقليدية فخمة، ويوفّر إطلالات على التلال المحيطة في القصر.

مغارة جعيتا: (بالإنجليزية: Jeita Grotto)، تقع على بعد 18 كم شمال شرق العاصمة بيروت، وتُعدّ من أهمّ الأماكن الطبيعية في منطقة الشرق الأوسط، وشكّلت نقطة جذب سياحي عام 1969م، وهي عبارة عن كهف مقسم إلى قسمين، هما: المغارة العلوية التي يمكن الوصول إليها من خلال التلفريك، أمّا المغارة السفلية المغمورة بالمياه يمكن عبورها بواسطة القارب.

معبد جوبيتر: (بالإنجليزية: Temple of Jupiter)، معبد روماني ضخم تمّ بناؤه في القرن الأول قبل الميلاد، ويبلغ طوله أكثر من 90 متراً، ويؤدي المدخل إلى ساحة سُداسية الشكل -تمّت إضافتها في القرن الثاني للميلاد- وبعدها يوجد فناء مركزي مكون من مذبحين محاطين بأعمدة من الجرانيت ذي اللون الوردي والرمادي، وهناك غرفة صغيرة يوجد بها تمثال للإله، ورواق مُحاط بـ 19عموداً موزّعة على الجوانب، و10 أعمدة على الواجهة.

وسائل النقل في لبنان

تسعى لبنان إلى إعادة تطوير نظام النقل فيها من خلال مشاريع متعددة، حيث تمّ إنشاء العديد من الجسور والأنفاق. تكون الحركة المرورية مزدحمة في المناطق الحضرية لأن معظم العائلات تمتلك سيارات خاصة بها، كما تتوفر في جميع أنحاء لبنان الموصلات العامة كالحافلات وسيارات الأجرة.تُعدّ سيارات الأجرة الوسيلة الأكثر شيوعاً في لبنان وتتسع إلى 6 ركاب عند التنقل لمسافات طويلة،كما يتمّ تُستخدم الحافلات من قِبل كافة السكان المحليين والسياح وهي موزعة أيضاً في جميع أنحاء المدن لكن بدرجة أقل من سيارات الأجرة، ويقل تواجدها في المناطق البعيدة عن المدن، كما تُستخدم أحياناً الدراجات للتنقل في بعض المناطق، وبالنسبة للقطارات فهي غير مستخدمة في بيروت؛ بسبب صغر مساحتها.

التعاون بين لبنان وتركيا

download

تشاكيل: تركيا ستقدم ما أمكن من خدمات إنمائية للبنان

خلال جولة أجراها السفير التركي لدى لبنان هاكان تشاكيل، على رأس وفد من السفارة، شملت مسؤولين في مدينة طرابلس شمالي البلاد

قال السفير التركي لدى لبنان هاكان تشاكيل، الجمعة، إن أنقرة ستقدم ما أمكن من خدمات إنمائية للبنان، إضافة إلى الإسهام في تعزيز نهضته الاقتصادية.

جاء ذلك خلال جولة أجراها تشاكيل، على رأس وفد من السفارة في العاصمة بيروت، شملت مسؤولين في مدينة طرابلس شمالي البلاد.

وأضاف تشاكيل: إن “تركيا لن تألو جهدا في تقديم ما أمكن من خدمات إنمائية لطرابلس وكل المناطق اللبنانية، إضافة إلى الإسهام في تعزيز النهضة الاقتصادية لهذا البلد الشقيق”.

واستهل تشاكيل، جولته بزيارة رئيس جمعية تجار طرابلس أسعد الحريري، في منزله بالمدينة، وبحثا سبل تفعيل العلاقات التجارية والسياحية والإنمائية بين البلدين.

وعقب اللقاء قال الحريري: “نرحب بسعادة السفير التركي في مدينته طرابلس، وهو يمثل دولة عزيزة وشقيقة، لها أفضال كبيرة على الشعب اللبناني عامة والطرابلسي خاصة”.

وأضاف الحريري: “نضع كمجلس إدارة، كل إمكانياتنا المتواضعة بتصرف السفارة والدولة التركية، وعلى رأسها الرئيس رجب طيب أردوغان”.

وتابع: “ما يجمعنا مع تركيا هو التعاون، وحلم الدولة العثمانية الأبدي، والتي نفتخر بها”.

وفي ختام الزيارة، قدم الحريري لتشاكيل درعا تقديرية، لخدماته ومحبته لطرابلس”.

كما التقى السفير التركي، رئيس أكاديمية الأمين الدولية، ورئيس مجموعة الأمين الصناعية التجارية أحمد الأمين.

واعتبر الأمين، في كلمة له أن “قيام تشاكيل بزيارة طرابلس بشكل متواصل له أهمية كبرى، خصوصا أن ما يربط تركيا وطرابلس علاقات أسرية وتجارية واقتصادية”.

وقال: “والدتي من أصل تركي، ونحن نشعر برعاية لبنانية تركية دائمة وتواصل دائم بحركة الأم والأب الحنون لهذا البلد”.

ودعا الأمين إلى “العمل على تعزيز العلاقات بين البلدين في شتى المجالات”.

ويعتمد كثير من التجار اللبنانيين على استيراد البضائع التركية، نظرا لجودتها العالية ورخص أسعارها مقارنة ببضائع دول أخرى.

ويعود تطور العلاقات الاقتصادية اللبنانية التركية إلى عام 1947، حين تم توقيع اتفاقية النقل الجوي، لتتوالى بعدها الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية والصناعية والثقافية، لتتوج عام 2010 بتوقيع اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين.

وعقب اللقاء توجه تشاكيل، إلى مقر بلدية طرابلس، حيث اجتمع مع رئيسها رياض يمق، بحضور عدد من أعضاء المجلس البلدي.

وقال يمق في تصريح للأناضول: “نعتز ونفتخر بالعلاقات التاريخية التي تربط الشعبين التركي واللبناني عموما، وأهالي طرابلس خصوصا، والمستمرة منذ مئات السنين”.

وطالب بتعزيز العلاقات بين طرابلس والمدن التركية في شتى المجالات، لافتا إلى أن الشعب التركي مرحب به في كل منزل ودار بالمدينة.

وفي ختام اللقاء، قدم يمق، لتشاكيل درعا تقديرية، عربون وفاء لخدمات الدولة التركية الإنمائية في طرابلس.

وتقدم تركيا العديد من المساعدات والمشاريع الإنمائية للبنان، ومشاريع تستهدف الجانب التراثي والتاريخي في طرابلس، كترميم ساعة التل، والتكية المولوية، والجامع الحميدي، وغيرها.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.