سلطنة عمان



1200px-Flag_of_Oman.svg
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عُمان

download

تقع سلطنة عمان في الجهة الجنوبيّة الشرقية لشبه الجزيرة العربيّة، والجهة الجنوبيّة الغربية من القارة الآسيوية، يحدّها من الجهة الشمالية الشرقيّة بحر عُمان، أمّا الجهة الجنوبية الشرقية فيحدّها منها المحيط الهندي، بينما تقع المملكة العربية السعودية غرب السلطنة إضافة إلى الإمارات العربية المتحدة، أما جمهوريّة اليمن فتقع جنوبها، ويحدّها مضيق هرمز من الشمال، أمّا بحر العرب فيحدّها من الشرق.

المساحة والتضاريس

تبلغ مساحة سلطنة عمان الإجمالية حوالي 309.500 كم2، وتتباين التضاريس الموجودة في عمان، منها الجبال التي تشغل حوالي 15% من إجمالي المساحة الكلية، وأهمّها سلسة جبال الحجر، والتي تفصل المنطقة الداخلية لعمان عن المنطقة الساحلية، ويبلغ طولها حوالي 600كم، إضافة إلى سلسلة جبال ظفار، أمّا أعلى القمم الجبليّة في عُمان فتتمثّل بجبل شمس الذي يساوي ارتفاعه ثلاثة آلاف متر، أما المناطق الصحراوية فهي تشغل الجزء الأكبر من المساحة إذ تعادل 82% منها، يقع معظمها في الربع الخالي الذي يقع غرب عُمان.

تمتاز عُمان بموقع استراتيجي هام منذ القدم، إذ أطلق السومريون عليها اسم (مجان) أو جبل النحاس، حيث تضمّنت العديد من النصوص الرافدية التي كُتبت بخطّ مسماريّ اسم مجان، وإن دلّ ذلك على شيء فإنه يدلّ على الأهمية الكبيرة لهذا المكان من حيث المكانة الاستراتيجيّة، والمصادر الطبيعيّة الموجودة في المكان لا سيّما النحاس، والأحجار الكريمة التي يتمّ استخدامها على نطاق واسع في صناعة التماثيل كما هو الحال مع حجر الديوريت.

السكان والمدن

يبلغ عدد سكان سلطنة عمان 4.003.058 نسمة حسب إحصائية عام 2014م، يتوزّعون في مختلف مناطق السلطنة، يتداولون فيما بينهم عملة الريال العماني بشكل رئيسي فهي العملة الرسمية في عُمان.

يُشار إلى أنّ مسقط هي العاصمة وهي إحدى المدن الرئيسية في عُمان، وهناك مدن رئيسية أخرى منها: صلالة التي تحتوي على آثار تاريخية عديدة تجلب الزوّار إليها من مختلف أنحاء العالم، إضافة إلى مدينتيْ مطرح ونزوى.

العلم

رفع علم سلطنة عُمان لأوّل مرّة عام 1970م بقرار سلطانيّ، وهو ذو شكل مستطيل، ويتألّف من ثلاث وحدات أفقية تحمل الألوان التالية: الأبيض، والأحمر، والأخضر، إضافة إلى وحدة عموديّة بجانب السارية، فيما يتعلّق برمزيّة الألوان المستخدمة في العلم فهي كالتالي:

اللون الأبيض: يرمز للسلام.

اللون الأحمر: يرمز إلى الدم، في إشارة للمعارك التي تمّ خوضها عبر تاريخ عمان الطويل من أجل طرد الغزو الأجنبيّ.

اللون الأخضر: يرمز إلى الزراعة في البلاد.

تسمية عمان

قام السومريون بتسمية عُمان بمجان أو بجبل النحاس، فقد ورد هذا الاسم في العديد من النصوص الرافدية السومرية منها والأكادية، وتم كتابتها بالخط المسماري، وقد دلت هذه النصوص على أهمية عُمان من جميع النواحي وتحديداً الاستراتيجية منها، وما تحتويه من مصادر طبيعية كالنحاس، إضافةً للأحجار الكريمة التي استخدمت في صناعة التماثيل وأبرزها حجر الديوريت.

علاقات ومعالم عمان

تمتعت سلطنة عمان بمجموعة من العلاقات الدولية والخارجية القوية في آخر خمسة آلاف سنة، والذي كان يربطها مع العديد من الدول عبر الموانئ وأبرزها ميناء مطرح وصلالة، ومسقط وصور إضافةً لصحار، كما كانت البضائع التجارية والوقود كالنفط، والغاز تنقل عبر مضيق هرمز الذي يربط بين المحيط الهندي والخليج العربي منها وإليها، أمّا بالنسبة لمعالمها فتضم العديد من المباني التاريخية الأثرية، ومن أهمها ما يلي:
دار الأوبرا السلطانية الواقعة في مسقط، وتقام فيها الحفلات الفنيّة المتنوعة.
سوق مطرح وهو من أهم الأسواق الشعبية الموجودة في الخليج العربي ككل، يتميّز برائحة بخوره العطرة.
وادي شاب ويتميز بطبيعته الخلابة لوجود الجبال والمياه فيه.
قلعة وسوق نزوى التاريخي وهي قلعة يعود تاريخ إنشائها إلى أكثر من حوالي ثلاثمئة وخمسين سنة.
جامع السلطان قابوس الأكبر وهو من أجمل وأكبر الجوامع الموجودة في الخليج العربي، ويتميز بقبابه وزخرفته الإسلامية الجميلة.

نباتات وحيوانات سلطنة عمان

وُجدت شجيرة الصحراء، والعشب الصحراويّ الشائع، في جنوب شبه الجزيرة العربية، بالإضافة إلى الخضراوات المتفرّقة في الهضبة الدّاخلية، حيث تنمو النباتات بشكل أكبر في منطقة ظفار؛ بسبب زيادة هطول الأمطار عليها، فينمو فيها جوز الهند، كما ينمو اللّبان في التلال. يعيش في عُمان العديد من الحيوانات الثديّة، وهي: الفهد، والضبع، والثعلب، والذئب، والأرنب، كما تواجد فيها منذ عام 2002 ما لا يقلّ عن 56 نوعاً من الثدييات، و109 نوع من الطيور، وأكثر من 1200 نوعٍ من النباتات في جميع أنحاء البلاد.

السياحة في سلطنة عمان

Salalah-Oman-e1507917017898

السياحة في صلالة

تعتبر صلالة عروس السياحة في سلطنة عمان على الساحل الجنوبي للبلاد فهي من اجمل مدن عمان وتتميز بكثرة المناطق الطبيعية الساحرة فيها مثل وادي دربات وشاطئ المغسيل اضافة الى وجود العديد من المعالم التاريخية

السياحة في الجبل الاخضر

يعتبر الجبل الاخضر من افضل الاماكن السياحية في سلطنة عمان حيث المعالم الطبيعية الساحرة المتمثلة بالقرى الجبلية والوديان المنحدرة بشدة، فإذا ماكنتم من عشاق استكشاف الطبيعة والمغامرة فزيارة هذه المنطقة تعتبر متعة بحد ذاتها لا سيما الصعود الى قمة الجبل والاستمتاع بالمشاهد البانورامية

السياحة في صحراء وهيبة

وجه آخر من اوجه السياحة في سلطنة عمان وهو التخييم في الصحراء وسط الكثبان الرملية، فلا شيء هنا سوا الرمال. تعتبر صحراء وهيبة من اجمل الاماكن في سلطنة عمان لمحبي التخييم والسهر في اجواء مثيرة تحت السماء المليئة بالنجوم

السياحة في رأس الجنز

محمية طبيعية واقعة جنوب ولاية صور وتعتبر من اهم مناطق السياحة في سلطنة عمان وتستقطب اعداد من السيّاح والعوائل لمشاهدة السلاحف البحرية على الشاطئ والعديد من الحيوانات الاخرى التي تعيش في المنطقة

اقتصاد عمان

تحتوي سلطنة عُمان على مصادر متنوعة من الثروات المعدنية ضمت أجود ‏الأصناف العالمية كما هو حال النحاس و الكروم و المنجنيز و الذهب و الرصاص و الفضة. ‏

والسلطنة واحدة من أقدم دول العالم التي عرفت أعمال التنقيب والتعدين منذ نحو خمسة ‏آلاف عام بإستخراج النحاس من وادي الجزي في شمال البلاد ، ويفضل توافر التكنولوجيا ‏المتطورة بالتعاون مع دول عديدة لها خبرات طويلة في هذا المجال شهدت عمليات التنقيب تطوراً ‏كبيراً ومتواصلاً أمكن من خلالها إكتشاف مواقع جديدة ومعادن أخرى لم تكن مكتشفة من قبل ‏

وقد إستخدمت السلطنة كل الوسائل العلمية والبحثية الحديثة بما في ذلك التصوير ‏بالأقمار الصناعية وإعداد الخرائط الجيولوجية وإستخدام الوسائل الجيوفيزيائية كقياس ‏المغناطيسية الأرضية والإشعاع الذري وإستخدام الطائرات المجهزة بأحدث أجهزة الرصد ‏والتصوير في رصد وتحديد مواقع المعادن والصخور الإقتصادية والتكوينات الجيولوجية المختلفة ‏

وأدت عمليات البحث والتنقيب إلى إكتشاف معادن فلزية ورصاص وزنك إلى جانب ‏الذهب والفضة وخصوصاً في منطقة الجبل الأخضر في المنطقة الداخلية كما تم تحليل صخور ‏اللزفينيت الموجودة في مناطق عديدة من شمال السلطنة والتي تبين إحتواؤها على الذهب ‏والفضة وعناصر أخرى ثمينة ، هذا إلى إكتشاف صخور الأفيوليت المشهورة عالمياً والتي تغطي ‏جزءاً كبيراً من سلاسل الجبال العمانية . ‏

ونظراً لإشتهار السلطنة بإستخراج وتصنيع النحاس منذ آلاف السنين تم إنشاء مشروع ‏النحاس في ولاية صحار تحت إشراف الشركة الوطنية للتعدين وذلك لتصنيع وتصدير النحاس ‏الذي يدخل في العديد من الصناعات الحيوية . ‏ ومن المعروف أن مناجم الأصيل والبيضاء وعرجاء تحتوي على كميات كبيرة من ‏النحاس . وتعود أول شحنة تصدير من هذا المعدن إلى العام 1983م ومقدارها 500 طن متري ‏، وتبلغ نسبة جودته 99.5 بالمائة وهي من أعلى المعدلات في العالم ويجري تصدير قسم كبير من ‏الإنتاج إلى العديد من دول العالم . ‏

أما معدن الكروم فيأتي مباشرة بعد النحاس ويحتل المرتبة الثانية وقد تم إكتشاف نحو ‏‏450 موقعاً للكروم تتوزع في العديد من مناطق السلطنة .. ويبلغ الإحتياطي من هذا المعدن ‏نحو مليون طن متري . ‏

وجرى إنشاء شركة الكروم العمانية بمساهمة واسعة من القطاع الخاص لإستخراج الكروم ‏وتصديره ، كما يقوم أيضاً بعملية الإستخراج عدد كبير من المواطنين المدربين على ذلك وتقوم ‏الدولة بشراء كل الإنتاج بأسعار تشجيعية ، مما يساهم في تنشيط الإقتصاد وحث المواطنين على ‏المساهمة بشكل فعلي في عملية إستخراج الثروة المعدنية وتصنيعها وتصديرها .‏

وتخصص الحكومة ميزانية كبيرة لعمليات المسح الجيولوجي الشامل بعدما ثبت وجود ‏كميات هائلة من المعادن والصخور المختلفة التي تتميز بالجودة . ‏

وفي الوقت الذي يتزايد فيه أعتماد العديد من المصانع والمشروعات العمانية على ‏إستخدام خامات محلية متوفرة تشجع الحكومة القطاع الخاص للدخول إلى مجال التنقيب عن ‏المعادن وإجتذاب المزيد من الإستثمارات خاصة في ظل ما تقوم به المختبرات الحكومية من دور ‏في فحص وتحليل العينات والتحقق من مطابقة المنتجات المصنعة للمواصفات القياسية العمانية ، ‏كما تستعد الحكومة لإصدار لائحة علامة الجودة العمانية وشهادة المطابقة وستكون مميزة للسلع ‏التي تحملها.

العلاقات التركية العُمانية.. تاريخ طويل من الصداقة والدعم المتبادل

EUgb0AiXQAElmah

تتميز العلاقات التركية العُمانية، على مدار قرون طويلة من الزمن، بكونها وثيقة لم يشبها أي توتر ملحوظ، وتحفو بالاحترام المتبادل والتقدير والدعم بين البلدين، وخلال السنوات الأخيرة، من الممكن ملاحظة تنامي العلاقات بشكل كبير بينهما، وخصوصًا في الفترة الأخيرة في عهد سلطان عُمان الجديد، هيثم بن طارق آل سعيد.

ونتحدث في هذا التقرير، عن ملف العلاقات التركية العُمانية منذ بدايتها في القرن السادس عشر ميلاديًا، وصولًا إلى هذا الأيام، وعن أبز المحطات بين البلدين.

تاريخ قديم وحافل

بدأ تاريخ العلاقات التركية العُمانية منذ القرن السادس عشر ميلاديًا، عندما طلب أهالي عُمان ومومباسا الإفريقية النجدة من والي الدولة العثمانية في اليمن سنان باشا، في زمن السلطان مراد الثالث، لتحريرهم من الاحتلال البرتغالي لبلادهم الذي جائهم عام 1508.

وقد لبى العثمانيون هذا النداء فورًا، حيث أمر الوالي بتشكيل حملة بحرية بقيادة الباي أمير علي بك، وإرسالها إلى عُمان عام 1585، فحاصر مسقط ودخلها، ثم سار فهاجم المراكز البرتغالية في شرق إفريقيا وأبرزها ممباسا.

وكاد العثمانيون يتمكنون من تحرير عُمان والساحل الإفريقي تمامًا من البرتغاليين، إلا أن حملة علي بك فشلت بسبب عدة عوامل، أولها خيانة أحد القبائل الإفريقية له (المعروفة باسم بازمبا)، وثانيها وصول الدعم للبرتغاليين عبر مضيق هرمز، وقد تم أسر علب بك واقتيد إلى لشبونة حيث قُتل عام 1586، بحسب كتاب “التاريخ الإسلامي-العهد العثماني”، لمحمود شاكر.

وبعد أن نالت عُمان استقلالها في عام 1650، أصبحت من أهم القوى العكسرية والبحرية في منطقة غرب آسيا وشرق أفريقيا، واهتم السلاطين العُمانيون على إقامة العلاقات الطيبة مع الدولة العثمانية، من خلال دعم بعضهما للآخر، خصوصًا وأن الدولتين كانتا يواجهان العدو نفسه في المنطقة، وهو بلاد فارس.

ففي عام 1773 أُصيبت مدينة البصرة، التي كانت ولاية عثمانية، بمرض الطاعون الذي حصد عشرات الآلاف من سكانها، فحاول الفرس استغلال ذلك وقامت القوات الإيرانية بمهاجمة الولاية في مطلع عام 1775 بقيادة كريم خان، وتلاه صادق خان، الذين عرّضوا البصرة إلى الخراب والدمار، وكانت الدولة العثمانية منشغلة في حروبها مع الروس في تلك الفترة.

وحينها استنجد أهالي البصرة بالإمام أحمد بن سعيد، حاكم عُمان، والذي تولى مسؤولية السلطنة قبل أشهر قليلة، فلبى النداء وأرسل جيشه بقيادة ابنه الأكبر هلال ليقود أسطولًا من 34 سفينة كبيرة مزودة بالمدفعية مع عدد من المراكب الأخرى الصغيرة، حيث استطاع العُمانيون دخول مدينة البصرة ومناصرة أهلها والتخلص من الحكم الإيراني الذي اضطر إلى توقيع معاهدة مع الوالي العثماني ضمنت انسحابه من المدينة.

ونتيجة لذلك، أصدر السلطان العثماني عبد الحميد الأول فرمانًا يقضي بتخصيص مكافأة سنوية لعُمان، وتوسيع نطاق التعاون الاقتصادي والسياسي في المنطقة، مع توسيع الامتيازات التي يحصل عليها التجّار والبحّارة العمانيون في موانئ الدولة العثمانية، امتنانًا منه وردًا للجميل الذي أبداه العُمانيون لنجدة أهالي البصرة، كما أمر بتقديم الدعم للجيش العُماني، ضد مطامع الفرس المستمرة.

وقد استمرت المراسلات والعلاقات الودية بين السلطان عبد الحميد الأول والإمام أحمد بن سعيد، فقد كان السلطان العثماني يكاتب الإمام ويخبره بكل ما يحدث في البصرة في تلك الفترة، وعندما أراد السلطان العثماني عقد الصلح مع الفرس حرص السلطان على أن يستشير ويخبر الإمام أحمد بالصلح، الأمر الذي يدل على عمق الروابط والصلات بين الدولة العمانية والإمبراطورية العثمانية.

العلاقات التركية العُمانية في العصر الحديث

اتسمت العلاقات التركية العُمانية في القرن الماضي بالدفئ، ولم يشبها أي توتر ولا حتى تطور ملحوظ، إلا أن الحكومة التركية اهتمت بإقامة علاقات دبلوماسية مع السلطنة في عام 1973، بعدما تولى السلطان الراحل قابوس، مقاليد الحكم في البلاد، ولكن لم تشهد العلاقات بين البلدين تطورًا حقيقيًا إلا في عصر حكم حزب العدالة والتنمية.

فقد حرصت الحكومة التركية في بداية الألفية الجديدة، على توسيع دائرة العلاقات الثنائية مع سلطنة عُمان، وتجديد روح الصداقة والتعاون التاريخي بينهما، ويتجلى ذلك بزيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان آنذاك، إلى مسقط عام 2005، من أجل تعزيز أوجه التعاون فى المجالات الاقتصادية والعلاقات التجارية والاستثمار المشترك ومجال التدريب المهني والتعاون فى المجال العلمي، والثقافى وتبادل الخبرات العسكرية، بين أنقرة ومسقط.

وفي عام 2010، قام الرئيس التركي السابق عبد الله غل، بإجراء تحركات مكثفة باتجاه دعم العلاقات الثنائية العُمانية التركية، توجت بزيارته إلى مسقط ولقائه السلطان الراحل قابوس، والتي جاءت عقب تشكيل اللجنة العمانية التركية المشتركة لدعم العلاقات بين البلدين، كما دعا السلطان الرئيس أردوغان إلى زيارة بلاده عام 2017.

ويهتم الأتراك باستمرار حركة الزيارات الرسمية إلى السلطنة، فقد قام وزير الخارجية التركي السابق، أحمد داود أوغلو بزيارة مسقط عام 2013، ثم زاره نظيره العماني في أنقرة، وفي حينها أبدى الوزير العمُاني دعم السلطنة لمساعي تركيا في الترشح للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي لعامي 2015 -2016.

وفي عام 2017، قام وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، بزيارة مسقط، وعلى الرغم من أن المسؤولين في البلدين وصفوا العلاقات الثنائية بينهما بالممتازة أثناء هذه الزيارة، إلا أن جاويش أوغلو عبر في زيارته أن الأمر السلبي في العلاقات الثنائية بين البلدين هو “قلة الزيارات المتبادلة بينهما”.

وفي مطلع شهر أغسطس/آب الجالي، اجتمع أمين عام وزارة الخارجية العمانية، بدر السعيدي، عبر تقنية الاتصال المرئي، مع مساعد وزير الخارجية التركي، سادات أونال، وبحثا تعزيز وتطوير العلاقات بين بلديهما والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما بحث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خلال اتصال هاتفي، مع سلطان عمان، هيثم بن طارق آل سعيد، قضايا إقليمية ودولية والعلاقات الثنائية بين البلدين، بحسب بيان لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

العلاقات العسكرية الاقتصادية

أثمرت هذه الزيارات اتفاقيات مهمة في الجوانب العسكرية والاقتصادية بين البلدين، حيث بدأت العلاقات العسكرية والدفاعية تشهد تطورًا ملحوظًا، مع توقيع مذكرة تفاهم للتعاون العسكري في عام 2011، وبعدها بعام وبدأت مسقط تبدي اهتمامًا متزايدًا بشراء معدات عسكرية من صناعة محلية تركية.

وفي العام 2015، وقّع البلدان على عقد يقضي بتسليم شركة (إف إن إس إس) التركية المتخصصة في صناعة العربات المدرعة والقتالية وأنظمة التسلّح، الجيش السلطاني العُماني 172 مدرعة (بارس-3) القتالية من طرازات مختلفة بحلول العام 2020، وقد بدأ تسليم أولى هذه الطلبات بشكل فعلي عام 2017، فيما جاءت سلطنة عُمان عام 2018 في المرتبة الثالثة عالميًا، من حيث مستوردي الأسلحة من تركيا بواقع 150.5 مليون دولار.

وشهد عام 2017 زخمًا غير مسبوق في العلاقات الثنائية بين تركيا وسلطنة عُمان، وإعادة إحياء الاستشارات السياسية التي ظلّت متوقفة لأكثر من عقد من الزمان.

وفي مارس/آذار 2020، تم افتتاح فرع لشركة “هافلسان” التركية للصناعات الإلكترونية الجوية بالسلطنة، ضمن مشروع مشترك مع شركة عمانية لزيادة حجم الصادرات الدفاعية التركية إلى عمان، وفي مايو/أيار عام 2020، أعلنت سلطنة عُمان استلامها لزوارق سريعة من نوع “هرقل” مصنعة في تركيا؛ ضمن اتفاقية موقعة معها، مشيرة إلى أنها تأتي ضمن اتفاقية لتصنيع 14 زورقًا.

أما فيما يخص الجانب الاقتصادي والاستثماري، فيبلغ حجم الاستثمارات التركية في عُمان 8 مليارات دولار، حيث تعمل 20 شركة في مجال البناء والتشييد، في حين توجد 11 شركة عُمانية في تركيا تقوم باستثمارات قيمتها نحو 10 ملايين دولار، في مجال التعدين والاستيراد والتصدير والعقارات.

وقد ذكرت الغرفة التجارية العُمانية في فبراير 2020، أن التجارة الثنائية بين البلدين ارتفعت بنسبة 8% في 2018، كما ارتفع حجم التبادل التجاري إلى 490 مليون دولار، كما ذكرت صحيفة عمان، أن تركيا تشكل وجهة السياح العمانيين الأولى، تليها جورجيا ثم البوسنة.

الدعم العُماني المعنوي لتركيا

على الرغم من سياسة الحياد والعلاقات التقليدية، في إدارة العلاقات العُمانية مع الدول الأخرى في السنوات الأخيرة، خصوصًا فيما يتعلق بملفات الأزمات، كأزمة المسألة القطرية وكذلك تركيا مع دول الخليج العربي، إلا أن سلطنة عُمان عبرت عن موقفها الداعم والمتعاطف لتركيا في محطات أخرى، الأمر الذي أثار حفيظة واستغراب البعض.

فقد أبدت مسقط عن تعاطفها مع الحكومة التركية، عقب محاولة الإنقلاب الأخير في تركيا في يوليو/حزيران عام 2016، فقد أرسل السفير العماني في أنقرة قاسم بن محمد الصالحي، برقية تضامن إلى الحكومة التركية، تضمنت أيضًا إدانة لمحاولة الانقلاب ضد الحكومة الشرعية في تركيا.

ومؤخرًا، على عكس بعض الدول العربية التي انتقدت تحويل “آيا صوفيا” إلى مسجد، رحبت سلطنة عُمان بذلك القرار، وهنأت الأمة الإسلامية والشعب التركي ورئيسه رجب طيب أردوغان بقرار إعادة “آيا صوفيا” في إسطنبول إلى مسجد، الأمر الذي واجه انتقادات كبيرة في أواسط الجمهور الخليجي عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي بيان لمفتي السلطنة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، أصدره في 12 يوليو/حزيران 2020، قال: “نهنئ أنفسنا ونهنئ الأمة الإسلامية جميعًا، ونخص بالتهنئة الشعب التركي المسلم الشقيق الأصيل، وعلى رأسه قائده المحنك رجب طيب أردوغان، برده معلم آيا صوفيا من جديد إلى بيت من بيوت الله التي أذن الله أن تُرفع ويذكرَ فيها اسمُه، يُسَبَّحُ له فيها بالغدو والآصال”.

وتابع: “فهنيئاً لك أيها الشعب الأصيل في إسلامك ولقائدك هذه الخطوة الشجاعة، فامضوا إلى الإمام غير لاوين على شيء من ضجيج الباطل الذي تنعق به حناجر المارقين، فما هم إلا في الأذلين، وقد كبتوا كما كبت الذين قبلهم، وسيروا قدمًا في هذه الصراط المستقيم، وقلوب المسلمين وألسنتهم تلهج بالدعاء لكم”.

يعكس هذا البيان الذي أصدره مفتي السلطنة وما قبله من اتفاقيات ومواقف، حالة التقارب الكبير بين البلدين، خصوصًا في السنوات الأخيرة، وتواصلت مع السلطان الجديد هيثم بن طارق الذي خلف سلفه الراحل قابوس بن سعيد، الذي ازدادت في عهده المباحثات والاتصالات لتعزيز العلاقات بين البلدين في جميع المجالات.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.